هل اليهود و النصارى كفار ام لا


هل اليهود و النصارى  كفار ام لا  


 

تداول الكثير من الناس هذا الموضوع و بدأت الحل و الربط في هذا الامر و تخبط جلهم في هل النصارى و اليهود و الصابئة  نقول عليهم كفار ام لا و هم لا يؤمنون ب النبي محمد عليه افضل الصلاة و السلام

دخل الكثير من الآية القرآنية الذي قال الله تعالى فيها :

البقرة - الآية 62  :

"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ"

فخرج اكثرهم ان  الايمان بالله و اليوم الآخر و العمل الصالح هذا كاف لأن يكون لك اجر عند الله و لا خوف عليهم

 وبالتالي هم ليسوا كفارا ولو لم يؤمنوا ب النبي محمد عليه افضل الصلاة و السلام

اولا:

 نأـي الى رأس الموضوع  في ما يخص التنزيل الحكيم

 (القرآن الكريم )

نطرح اول سؤال على من انزل القرآن الكريم  سيجيب كل الناس الذين يؤمنون بالنبي محمد عليه افضل الصلاة و السلام و ب القرآن الكريم  انه انزل على الرسول  محمد عليه افضل الصلاة و السلام

اما الذين لا يؤمنون بالرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام يستندون لبعض الآيات القرآنية التي نزلت عليه فنرى انهم أمنوا بالقرآن الكريم و لم يؤموا ب الرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام 

وهنا المشكل

كيف ؟ لا تؤمن ب الرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام و تؤمن بالكلام الذي قاله الرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام انه من عند الله

هنا اول تناقض

ثانيا :

لمعرفة معنى الآية السابقة التي قال الله تعالى فيها :

"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ"

يجب ان نبحث في القرآن الكريم عن كل آية قرآنية تتحدث عن هذا الموضوع و نربط بينهم لنخرج بخلاصة نستنتج من هم الذين يتكلم عنه الله ان لهم اجر و لا خوف عليهم ولاهم يحزنون

سنحاول فك الامر بسرد بعض الآيات القرآنية لتوصل الى نتيجة

-          بداية يوجد من في القرآن من قال الله عليهم كفار :

-          المائدة - الآية 73 " لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِن لَّمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ "

الذي لم يوحد الله فهو كافر هنا واضحة

-          اما الذين لم يقولوا  " إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ" هم يقولون ان الله واحد و يوحدون الله ولا يؤمنومن  ب الرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام

-          قال الله تعالى :

-          المائدة - الآية 68 " قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ۗ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۖ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ "

-          لاحظ هنا في هذه الآية : " وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ " يعني ما انزل على الرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام بماذا وصفهم في آخر الآية : "فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ " 

 قال الله عنهم قوم كافرين

-          في آية أخرى قال الله تعالى :

-          محمد - الآية 2 " وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ "

لاحظ هنا انهم آمنوا و عملوا الصالحات و " وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ"

سأطرح سؤال هنا  هل الذين امنوا و عملوا الصالحات من اليهود و النصارى دخلوا الجنة سأسرد لك آية توظح لك اذا كان من آمن و عمل صالحا يحتاج الى أمر آخر قال الله تعالى :

لطلاق - الآية  11"  رَّسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۖ قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا "

لا حظ من سيخرج من الظلمات الى النور " لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ "

اذن الذين آمنوا وعملوا الصلحات منهم من لا يزال في ظلمات و يحتاج من يخرجه منها لذلك ارسل لهم رسول يتلوا عليهم آيات الله مبينات

اما النصارى الذين آمنوا بالرسول محمد عليه الصلاة و السلام لاحظ في آية الثانية ماذا يقولون

قال الله تعالى : "  لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ

وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ

وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ

فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ

وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ "

انظر انهم اذا سمعوا ما أنزل الى الرسول : ماذا يفعلون و ماذا يقولون

قال الله تعالى :" وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ" و " وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ "

اذن هؤلاء ماهو جزائهم قال الله في حقهم :

"فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ"

لكن الذين لم يؤمنوا بما انزل الى الرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام

قال الله عنهم :

" وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ "

اضن ان الفكرة وصلت الى كل من قرأ منشوري هذا و لعدم الاطالة في المنشور لم اسرد آيات اخرى لأنها كثيرة جدا و سأترك لكم الجواب عن السؤال المطروح في أول هذا المنشور -هل النصارى و اليهود كفار ام لا – ليجيب عنه كل واحد منكم في التعليقات

و ان كان هناك أي استفسار يرجى طرح في التعليق يمكن ان اجيب عنه انا او أحد المعلقين و شكرا لكم لقراءة الموضوع و شاركه مع الأصدقاء لتعم الفائدة

 

 

اضف تعليقك :

اكثر من رائع

أحدث أقدم

فيديو

رياضة