الاستواء على العرش

 الاستواء على العرش

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ٱلرَّحْمَٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ)

«المفهوم العام عند العلماء يعني: ارتفع فوق العرش وعلا فوقه سبحانه وتعالى بدون كيف، فقيل: الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة.اوكما قيل؟.و هذا أسلم مفهوم لما فيه من بعد عن التجسيد والتجسيم.» الموضوع ثقيل إلى أبعد الحدود وسأحاول جاهداً لانتقاء الألفاظ المناسبة لارجوا لله وقاراً.وأحاول ما استطعت لأختصر المنشور و لأبسّط المعاني لتسهيل الفهم للقارئ. وما توفيقي الا بالله.
 أن الله تعالى أخبرنا كيف استوى على العرش.واخبرنا عن كرسيه في كتابه المجيد.فلم يترك لنا المجال ابدا بأن نخوض في صفاته عز وجل. الا انه أبى أكثر الناس الا كفورا.
 وهذا كله يتضح عندما نفتح معاني الكلمتين التي زلت عندها الافهام، الا وهي كلمة استوى وكلمة العرش.
 من معاني العَرْشُ قِوَامُ الأمر؛ يقال: استوى المَلِكُ على عَرْشِهِ: إذامَلَك. 
 أما من بعض معاني اِسْتَوَى يقال استوى الْمَلِكُ عَلَى عَرْشِهِ: اذا تَمَكَّنَ مِنْ سُلْطَةِ الْمُلْكِ. مَلَكَ.ثَبَتَ لَهُ الحُكْمُ، تَمَلَّكَ. 
 استوى الشّيء:استقرَّ وثبَت ''تربع على العرش بدأ يحكم في الرعية ظبط ووضع القوانين التي تمثل نظام الحكم. 
 بسم الله الرحمن الرحيم: (ٱلرَّحْمَٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ ) الإجابة كانت سريعة كافية شافيةفي الآية التي تليها لمن سأل كيف استوى الجواب ان ﴿لَهُۥ مَا فِى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِى ٱلْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ﴾ [طه ٦] اي استوى على العرش عندما مَلك .كل هذا الذي ذكر ملكه جلا وعلا. هذا معنى استوى. 
 نأتي لمعنى العرش في نفس السياق من سورة طه والذي جاء بمعنى نفاد علمه في كل خلقه. ﴿وَإِن تَجْهَرْ بِٱلْقَوْلِ فَإِنَّهُۥ يَعْلَمُ ٱلسِّرَّ وَأَخْفَى﴾ [طه ٧] يعلم سر وأخفى كل شيء في السموات والأرض فضلا على الجهر بالقول، وهذا الاستواء جاء بعد خلق الأرض والسموات العلى﴿تَنزِیلا مِّمَّنۡ خَلَقَ ٱلۡأَرۡضَ وَٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ ٱلۡعُلَى﴾. [طه ٤]. 
 التي تمثل العرش ليكون الاستواء لأنه يتطلب على ماذا يستوي؟ وعلى ماذا يكرس اومره ؟ فتكريس القوانين التي ظبط الله بها الخلق كان لابد لها من محل ومحلها الكرسي الذي هو ما بين السموات والأرض مجتمعتين . المذكور في آية الكرسي والتي فصّل الله تعالى فيها معنى الاستواء على العرش﴿ٱللَّهُ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلۡحَیُّ ٱلۡقَیُّومُۚ لَا تَأۡخُذُهُۥ سِنَة وَلَا نَوۡم لَّهُۥ مَا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِۗ مَن ذَا ٱلَّذِی یَشۡفَعُ عِندَهُۥۤ إِلَّا بِإِذۡنِهِۦۚۦۚ (هنا الله يكلمنا عن الخلق عموما وملكه له ثم يأتي الأمر الذي هو العلم ) یَعۡلَمُ مَا بَیۡنَ أَیۡدِیهِمۡ وَمَا خَلۡفَهُمۡۖ( الله يعلم ما بين أيدي وما خلف السموات السبع وما بين أيدي وما خلف الأراضي السبع) وَلَا یُحِیطُونَ بِشَیۡء مِّنۡ عِلۡمِهِۦۤ إِلَّا بِمَا شَاۤءَۚ وَسِعَ كُرۡسِیُّهُ(ما هو كرسيه؟الجواب) ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَۖ وَلَا یَـُٔودُهُۥ حِفۡظُهُمَاۚ وَهُوَ ٱلۡعَلِیُّ ٱلۡعَظِیمُ﴾ [البقرة ٢٥٥]
 ولمزيد من التوضيح اطرح تساؤل ومن الاجابة يتبين ما أصبوا اليه. 

لماذا قال الله وسع كرسيه ولم يقل وسع عرشه؟. لأن الكرسي مادي فيزيائي تطلب ذكره بالكّم (وسع) اما العرش معنوي مجرد ذكره الله بالكيف(عظيم "النمل٢٦وكريم "المؤمنون ١١٦) 
وما هو سبب قول الله جلا وعلا أنه استوى على العرش ولم يقل أنه استوى على الكرسي؟ لأن الاستواء كان بالأمر (العلم) على الخلق ولم يستوي بالخلق على الأمر. 

فربنا الله خلق ثم استوى وليس العكس. ولأن العرش يحمل معنى الخلق والأمر معاًولما فيه من قوانين تحكم الكرسي.وكذالك لينزه نفسه على أن يسعه عالم خلقه تعالى الله علواً كبيراً. ﴿إِنَّ رَبَّكُمُ ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ فِی سِتَّةِ أَیَّام ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰ عَلَى ٱلۡعَرۡشِۖ یُغۡشِی ٱلَّیۡلَ ٱلنَّهَارَ یَطۡلُبُهُۥ حَثِیثا وَٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَ وَٱلنُّجُومَ مُسَخَّرَ ٰ⁠تِۭ بِأَمۡرِهِۦۤۗ أَلَا لَهُ ٱلۡخَلۡقُ وَٱلۡأَمۡرُۗ تَبَارَكَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ﴾ [الأعراف ٥٤] الرحمن استوى بالأمر على الخلق، بأن يدبر الأمر، فبعد خلق الكرسي (السموات والأرض)، كان لابد أن يبسط قوانينه وعلمه عليه .لذالك قال عقب أن استوى على العرش ،يدبر الأمرفالاستواء تدبير الأمر على العرش⁦⁩ الذي هو الكرسي ⁦الذي هوالسموات والأرض والقوانين⁦⁩ التي هي الاسماء الحسنى ﴿ٱللَّهُ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَۖ لَهُ ٱلۡأَسۡمَاۤءُ ٱلۡحُسۡنَىٰ﴾ [طه ٨] التي تنظم كل منهما. ﴿إِنَّ رَبَّكُمُ ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ فِی سِتَّةِ أَیَّام ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰ عَلَى ٱلۡعَرۡشِۖ یُدَبِّرُ ٱلۡأَمۡرَۖ مَا مِن شَفِیعٍ إِلَّا مِنۢ بَعۡدِ إِذۡنِهِۦۚ ذَ ٰ⁠لِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمۡ فَٱعۡبُدُوهُۚ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ﴾ [يونس ٣]. يفصل الآيات سخر الليل والنهار و الشمس والقمر والنجوم بأمره الا له الخلق والأمر ﴿ٱللَّهُ ٱلَّذِی رَفَعَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ بِغَیۡرِ عَمَد تَرَوۡنَهَاۖ ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰ عَلَى ٱلۡعَرۡشِۖ وَسَخَّرَ ٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَۖ كُلّ یَجۡرِی لِأَجَل مُّسَمّىۚ یُدَبِّرُ ٱلۡأَمۡرَ یُفَصِّلُ ٱلۡـَٔایَـٰتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاۤءِ رَبِّكُمۡ تُوقِنُونَ﴾ [الرعد ٢] 

 الخلاصة : العرش :هو عالم الخلق و عالم الأمرمجتمعين. الكرسي: هو الخلق( السموات والأرض وما حَوَتَا)ما سمي الكرسي كرسيا الا لتكريس القوانين وجعلها مفعلة عليه لذالك خلق الكرسي. الاستواء :استوى الرحمن يدبر الأمر على العرش الذي يمثل العالمين الخلق والأمر( الكرسي +القوانين{ الاسماء الحسنى).
 فالأمر هو الجانب المعنوي التجريدي وهو كل القوانين التي تحكم الكرسي الذي هو الجانب المادي الفيزيائي .اي استوى بالأمر على الكرسي الذي هو خلقه وكل هذا يسمى العرش ملك لله رب العالمين وسعه علماً. ﴿ذِی قُوَّةٍ عِندَ ذِی ٱلۡعَرۡشِ مَكِین﴾ [التكوير ٢٠] وله الأمر الذي يمثل كل القوانين التي تحكم وتسير  هذا العرش العظيم بدقة عالية وبسرعة فائقة. 
                              ﴿إِنَّا كُلَّ شَیۡءٍ خَلَقۡنَـٰهُ بِقَدَر وَمَاۤ أَمۡرُنَاۤ إِلَّا وَ ٰ⁠حِدَة كَلَمۡحِۭ بِٱلۡبَصَرِ﴾ [القمر٤٩ ٥٠]                             ربي إن أصبت فبك وان أخطأت فمن نفسي، لا اجد ثناء لك الا كما اثنيت انت على نفسك. لا تصفك الكلمات ولا كل اللغات. ولا تَحُدّك المعاني ولو فتحت كل المثاني .هذا كله جهد مااستطعت أن اتدبره على استوائك على عرشك بما فتحت علي من علم وانت اعلم وأنت علام الغيوب                                                                

                                                                                                        المفكر:   م.جمال

قول محمد شحرور في  الأستواء على العرش

                               

 

# رأينا يحتمل الخطأ و رأيكم يحتمل الصواب شارك معنا بتعليقك

اضف تعليقك :

اكثر من رائع

أحدث أقدم

فيديو

رياضة